بنعبد الله ينتقد أحزاب المعارضة ويكشف خريطة حزبه الانتخابية

16 février 2015 11:46

165 0

بنعبد الله ينتقد أحزاب المعارضة ويكشف خريطة حزبه الانتخابية

انتقد نبيل بنعبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، دعوة أحزاب المعارضة إلى تشكيل لجنة مستقلة، حيث قال إن هذا الطلب الذي سعت إليه هذه الأحزاب يبين «كأننا في بلد يعاني من وضع استثنائي، وفارغ من المؤسسات أو به مؤسسات هشة وغير مستقرة، والحال أن الحكومات التي شاركنا فيها كانت وزارة الداخلية هي التي سهرت على تحضير النصوص الانتخابية، وتنظيم المسلسل الانتخابي، وليس أي هيئة مستقلة».

وبخصوص استعدادات حزب «الكتاب» للاستحقاقات المقبلة، كشف بنعبد الله، في تقريره الذي قدمه خلال انعقاد الدورة الثالثة للجنة المركزية لحزبه أول أمس بتمارة، أن حزبه سيسهم، إلى جانب الاتحاد المغربي للشغل، في الظفر بأكبر عدد ممكن من المقاعد المخصصة لانتخابات المأجورين، مع تأمين حضور وازن لأعضاء حزبه الذي سيحرص على «تغطية نحو 50 في المائة من الترشيحات للمجالس المحلية، والفوز بأزيد من 3000 مقعد، مع الحصول على 200 رئاسة على الأقل، والفوز برئاسة جهة واحدة على الأقل، من أصل 12 جهة، مع تغطية جميع اللوائح الإقليمية في إطار هذه الانتخابات الجهوية، مع الحصول على فريق برلماني بمجلس المستشارين».

ودعا بنعبد الله إلى بذل جهود من أجل التوفر على المرشحين الأكفاء والمؤهلين للفوز في مختلف أطوار الانتخابات،الذي قال إنها «ستكون من الناحية السياسية عبارة عن معارك ضارية والتنافس فيها شديدا».

وبخصوص الأعيان والانتخابات، قال بنعبد الله إن «الأعيان نوعان: فيهم الصالح والطالح، فيهم من عملته مسكوكة من معدن خالص، ومن يروج عملة زائفة، حتى لا أقول بضاعة فاسدة مفسدة، ونحن مع شريحة الأعيان النظيفة والمرتبطة بالجماهير الشعبية».

وأكد الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية على الحصيلة الإيجابية للحكومة وعلى صحة اختيار الحزب المشاركة في هذه التجربة الحكومية، مبينا أن النجاح يعود إلى اقتناعها بالعمل في إطار احترام دور ومكانة المؤسسة الملكية، وعدم السقوط في نزاعات مفتعلة حاولت جهات الدفع في اتجاهها.

وأشار بنعبد الله إلى أن مشاركة حزبه في الحكومة لم تمنعه من تقييم التجربة. وأضاف أن «مشاركتنا في الحكومة لم تمنعنا، منذ نشأتها، من أن ندق نواقيس التنبيه، كلما دعت الضرورة، داخل الحكومة وعلانية أمام الرأي العام، والأمثلة على ذلك عديدة، منها ما يتصل بالحريات والإعلام والفن، ومنها ما يتصل بالإصلاحات الاقتصادية أو بالقرارات ذات الأثر الاجتماعي».

وأكد الأمين العام لحزب «الكتاب» أن من نتائج تنبيهاته أنه لم يحصل قط أن اتخذت الحكومة قرارا ما يعاكس كليا توجهاته.

Source: almassaepress.com

Pour la page de catégorie

Loading...