بيد الله ينتقد «تبوريدة» بنكيران ويفتخر بـ«الوافد الجديد»

18 février 2015 12:58

171 0

عبر محمد الشيخ بيد الله، رئيس مجلس المستشارين، خلال استضافته بملتقى وكالة المغرب العربي للأنباء أمس بالرباط، عن عدم امتعاضه من الوصف الذي يطلق على حزب الأصالة والمعاصرة من قبل خصومه، حيث قال: «نحن فعلا وافد جديد لأننا حركنا المشهد السياسي قليلا»، في إشارة منه إلى حزب «البام» الذي كان يلقب بالوافد الجديد خلال انتخابات 2009.

وفي حديثه عن اختصاصات مجلس المستشارين، أكد بيد الله أن «الثنائية في المغرب مهمة لكبح جماح الغرفة الأولى التي يوجد بها المنتخبون المباشرون، وحتى لا تسطو الأغلبية بعددها على المكتسبات». وأوضح أن التجربة بينت كيف أن الحكومة قدمت تعديلات في قانون المالية مرتين، وهو ما وصفه بيد الله بـ«الغريب جدا».

وأكد رئيس مجلس المستشارين أن التشريع أصبح حصرا على البرلمان، وهو تطور اعتبره «كبيرا جدا»، مضيفا أنه يجب الوعي الجيد بهذا التطور، رغم أن مجلس المستشارين سيتغير برمته.

وأوضح بيد الله أن سبب لجوء مجلس المستشارين إلى المحكمة الدستورية بشأن القانون التنظيمي للمالية هو قيام الحكومة بتغيير إحدى مواده، حتى لا تقوم الحكومة مستقبلا بتغيير ما تم تدارسه والمصادقة عليه في المجلسين.

وأشار بيد الله إلى أن مجلس المستشارين ليس «غرفة معارضة» كما يتم وصفه، وأن حرارة النقاش التي يشهدها لا تعني أن برلمانييه لا يتحلون بروح المسؤولية.

وانتقد بيد الله خطاب رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، دون أن يذكره بالاسم، حينما قال إن «الوعي لا يأتي بـخطاب سياسي مشحون بـ»التبوريدة»، بل يأتي رويدا رويدا عبر لقاء المواطنين المستمر ورفع الوعي لديهم».

واستهجن رئيس مجلس المستشارين عرقلة الحكومة لمقترحات القوانين التي هي صناعة وجب توفير الشروط اللازمة لها، منبها إلى ظروف اشتغال الغرفة الثانية، التي لا يتوفر أعضاؤها على طاقم ولا مستشارين، مضيفا أن عددا من أعضاء هذه الغرفة يعتمدون على أنفسهم وأن علاقتهم بالأحزاب تكمن فقط في التزكية.

Source: almassaepress.com

Pour la page de catégorie

Loading...